Supplicating while rising from Ruku

12 Jun 2019 Ref-No#: 1897

1- is it obligatory or sunah for imam to recite sami Allah huli man hamida and rabba na lakal hamad after ruku ?? if he left it is his prayer is valid ??

2- Is it obligatory or sunnah for indiviual and a person praying behid imam to recite sami Allah huli man hamida and rabana lakal hamad after ruku ?? If he left it is his prayer is valid ??

Answer

Wa’alaykum as Salam wa rahmatullahi wa barakatuhu,

It is Sunnah for the Imam to say the Tasmi’ (sami Allahu liman hamidah), and for the Muqtadi (follower) to say the Tahmeed (Rabbana lakal Hamd).

If either the Imam or Muqtadi left either out, the prayer is still valid.

References

فإن كان إماماً يقول: سمع الله لمن حمده بالإجماع، وهل يقول ربنا لك الحمد؟ على قول أبي حنيفة: لا يقول وعلى قولهما يقول، حجتهما في ذلك: ما روي عن عائشة رضي الله عنها «أن رسول الله عليه السلام إذا رفع رأسه من الركوع يقول سمع الله لمن حمده ربنا لك الحمد»، وعن علي رضي الله عنه أنه قال: ثلاث يخفيهن الإمام وذكر من جملتها ربنا لك الحمد، وعن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال: أربع يخفيهن الإمام وذكر من جملتها ربنا لك الحمد ولأبي حنيفة رحمه الله قوله عليه السلام: «إنما جعل الإمام إماماً ليؤتم به، فلا تختلفوا عليه، قال فإذا قال سمع الله لمن حمده، فقولوا ربنا لك الحمد»، فالنبي عليه السلام قسم هذين الذكرين بين الإمام وبين المقتدي (المحيط البرهاني – 2/ 29)

قوله ( ثم رفع رأسه ) أي من الركوع وقد تقدم حكم هذا الرفع في عد الواجبات قوله ( واكتفى الإمام بالتسميع والمؤتم والمنفرد بالتحميد ) لحديث الصحيحين إذا قال الإمام سمع الله لمن حمده فقولوا ربنا لك الحمد فقسم بينهما والقسمة تنافي الشركة فكان حجة على أبي يوسف ومحمد القائلين بأن الإمام يجمع بينهما استدلالا بأنه عليه السلام كان يجمع بينهما لأن القول مقدم على الفعل وحجة على الشافعي في قوله إن المقتدي يجمع بين الذكرين أيضا وحكاه الأقطع رواية عن أبي حنيفة وهو غريب فإن صاحب الذخيرة نقل أنه لا يأتي بالتسميع بلا خلاف بين أصحابنا  (البحر الرائق – 1/ 334)

فإذا اطمأن راكعا رفع رأسه فإن ترك الطمأنينة تجوز صلاته عند أبي حنيفة ومحمد رحمهما الله تعالى هكذا في الخلاصة فإن كان إماما يقول سمع الله لمن حمده بالإجماع وإن كان مقتديا يأتي بالتحميد ولا يأتي بالتسميع بلا خلاف (الفتاوى الهندية – 1/ 74)