SUBHI PRAYER IN CONGREGATION

17 Jul 2018 Ref-No#: 851

Salam.
Is it mandotary upon a muslim to attain subhi congregation prayer when its raining heavily?

Answer

Wa’alaykum as Salam wa rahmatullahi wa barakatuhu,

There is great reward for paying Salah in Jama’ah (congregation). In a narration of Sahih al-Bukhari, Abu Hurairah (may Allah be pleased with him) said,

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال صلاة الجميع تزيد على صلاته في بيته وصلاته في سوقه خمسا وعشرين درجة فإن أحدكم إذا توضأ فأحسن وأتى المسجد لا يريد إلا الصلاة لم يخط خطوة إلا رفعه الله بها درجة وحط عنه خطيئة حتى يدخل المسجد وإذا دخل المسجد كان في صلاة ما كانت تحبسه وتصلي يعني عليه الملائكة ما دام في مجلسه الذي يصلي فيه اللهم اغفر له اللهم ارحمه ما لم يحدث فيه (أخرجه البخاري في صحيحه – (1/ 103)

The Prophet (sallallahu alayhi wa sallam) said, “The prayer offered in congregation is twenty-five times more superior (in reward) than the prayer offered alone in one’s house or work. For verily, the one who performs ablution and does it perfectly, then proceeds to the masjid with the sole intention of praying, for each step he takes towards the masjid, Allah upgrades him a degree in reward and (forgives) crosses out one sin until he enters the masjid. When he enters the masjid, he is considered in prayer as long as he is waiting for the prayer and the angels continually beseech Allah’s forgiveness on his behalf saying, ‘O Allah! Be Merciful to him, O Allah! Forgive him’, so long as he sits at his prayer space and does not pass wind.” (Sahih al-Bukhari, 1/103)

In another narration of Sahih al-Bukhari and Sahih Muslim, ‘Abdullah bin ‘Umar (may Allah be pleased with him) narrated that the Prophet (sallallahu alayhi wa sallam) said,

صلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة (متفق عليه)

 “The prayer in congregation is twenty-seven times superior to the prayer offered by person alone.”  (Sahih al-Bukhari, 1/131, Sahih Muslim, 1/450)

Thus, as much as possible, we should try to pray our Salah with congregation in the Masjid. Even if there is a little difficulty, we should exert ourselves, so that we may attain the great rewards mentioned in the noble Ahadith.

Yes, if there is severe rain and it will cause great inconvenience, then it will be permissible to pray Salah individually at home.

References

وإذا كان في البلد قوم من أهل الفقه شاورهم في ذلك فإذا شاورهم واتفق رأيه ورأيهم على شيء حكم به وإن وقع الاختلاف بين هؤلاء الذين شاورهم نظر إلى أقرب الأقاويل عنده من الحق ومضى على ذلك باجتهاده إذا كان من أهل الاجتهاد ولا يعتبر في ذلك كبر السن وكذلك لا يعتبر كثرة العدد فالواحد قد يوفق للصواب ما لا توفق له الجماعة وينبغي أن يقول هذا قول أبي حنيفة رحمه الله تعالى أما على قول محمد رحمه الله تعالى فتعتبر كثرة العدد (الفتاوى الهندية – (3/ 314)

وتسقط الجماعة بالأعذار حتى لا تجب على المريض والمقعد والزمن ومقطوع اليد والرجل من خلاف ومقطوع الرجل والمفلوج الذي لا يستطيع المشي والشيخ الكبير العاجز والأعمى عند أبي حنيفة قال أبو يوسف سألت أبا حنيفة عن الجماعة في طين وردغة فقال لا أحب تركها والصحيح أنها تسقط بعذر المرض والطين والمطر والبرد الشديد والظلمة الشديدة قال رحمه الله (تبيين الحقائق (1/ 133)

وتسقط الجماعة بالأعذار حتى لا تجب على المريض والمقعد والزمن ومقطوع اليد والرجل من خلاف ومقطوع الرجل والمفلوج الذي لا يستطيع المشي والشيخ الكبير العاجز والأعمى عند أبي حنيفة رحمه الله تعالى والصحيح أنها تسقط بالمطر والطين والبرد الشديد والظلمة الشديدة كذا في التبيين وتسقط بالريح في الليلة المظلمة وأما بالنهار فليست الريح عذرا وكذا إذا كان يدافع الأخبثين أو أحدهما أو كان إذا خرج يخاف أن يحبسه غريمه في الدين أو يريد سفرا وأقيمت الصلاة فيخشى أن تفوته القافلة أو كان قيما لمريض أو يخاف ضياع ماله وكذا إذا حضر العشاء وأقيمت صلاته ونفسه تتوق إليه وكذا إذا حضر الطعام في غير وقت العشاء ونفسه تتوق إليه كذا في السراج الوهاج (الفتاوى الهندية – (1/ 83)

فصل في مسقطات الجماعة 

 يسقط حضور الجماعة بواحد من ثمانية عشر شيئا مطر وبرد وخوف وظلمة وحبس وعمى وفلج وقطع يد ورجل وسقام وإقعاد ووحل وزمانة وشيخوخة وتكرار فقه بجماعة تفوته وحضور طعام تتوقه نفسه وإرادة سفر وقيامه بمريض وشدة ريح ليلا لا نهارا وإذا انقطع عن الجماعة لعذر من أعذارها المبيحة للتخلف يحصل له ثوابها (نور الإيضاح (ص: 51)