Standing up for a Shaykh

26 Feb 2018 Ref-No#: 232

Assalamualaykum

We have a Shaikh in our area who, when he enters or leaves the Masjid, the Mureeds stand up for him presumably out of respect. Those that are not mureeds feel uncomfortable because they feel obliged to also stand up when Hadhrat walks in. Is this standing up when Hadhrat comes in and, in particular, when he leaves, substantiated in Shariah?

Answer

Wa’alaykum as Salam wa rahmatullahi wa barakatuhu,

There is no problem in standing up out of respect and honour for a person. The prophet (sallallahu alayhi wa sallam) once commanded the companions to stand up for Sa’d (may Allah be pleased with him):

قال الإمام البخاري حدثني محمد بن بشار حدثنا غندر حدثنا شعبة عن سعد قال سمعت أبا أمامة قال سمعت أبا سعيد الخدري رضي الله عنه يقول نزل أهل قريظة على حكم سعد بن معاذ فأرسل النبي صلى الله عليه وسلم إلى سعد فأتى على حمار فلما دنا من المسجد قال للأنصار قوموا إلى سيدكم أو خيركم (متفق عليه)

Abu Said al-Khudri (May Allah be pleased with him) reports: The tribe of Banu Quraiza accepted the judgement of Sa’d (May Allah be pleased with him, so the prophet (sallallahu alayhi wa sallam) sent for Sa’d. He came, riding a donkey and when he came near, the Messenger of Allah (sallallahu alayhi wa sallam) said to the Ansar, “Stand up for your leader.” or he said, “Stand up for the one who is the best amongst you” (Sahih al-Bukhari, 5/112, Sahih Muslim, 3/1388)

It is also clearly stated in the books of Hanafi fiqh that it is permissible to do so, even if it may be in the Masjid.

وفي القنية قيام الجالس في المسجد لمن دخل عليه تعظيما له وكذا القيام لغيره ليس بمكروه لعينه وإنما المكروه محبة القيام ممن يقام له فإن لم يحب القيام وقاموا له لا يكره لهم وكذا لا يكره قيام قارئ القرآن لمن يجيء عليه تعظيما له إذا كان ممن يستحق التعظيم وقيل له أن يقوم بين يدي العالم تعظيما له فأما في حق غيره فلا يجوز. (مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر (2/ 542)

(قوله يجوز بل يندب القيام تعظيما للقادم إلخ) أي إن كان ممن يستحق التعظيم قال في القنية: قيام الجالس في المسجد لمن دخل عليه تعظيما، وقيام قارئ القرآن لمن يجيء تعظيما لا يكره إذا كان ممن يستحق التعظيم، وفي مشكل الآثار القيام لغيره ليس بمكروه لعينه إنما المكروه محبة القيام لمن يقام له، فإن قام لمن لا يقام له لا يكره. قال ابن وهبان أقول: وفي عصرنا ينبغي أن يستحب ذلك أي القيام لما يورث تركه من الحقد والبغضاء والعداوة لا سيما إذا كان في مكان اعتيد فيه القيام، وما ورد من التوعد عليه في حق من يحب القيام بين يديه كما يفعله الترك والأعاجم اهـ. (الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (6/ 384)

Tags: