Salah and Travel

14 Aug 2018 Ref-No#: 882

Assalamualikum Warahmatullahi Wabarakatu

1. I accidentally said the dhikr fro rukoo in sujood and got up from Sajda then realised and went down and did two sajdas with correct dhikr. Then at the end I wasn’t sure wether to do sajda sahu before or after Salam so I did both. Is my prayer valid?

2. If I am going to travel for 4 days can I join prayers on every single day including days I am not physically travelling by plane etc.

Jzk

Answer

Wa’alaykum as Salam wa rahmatullahi wa barakatuhu,

1) The prayer will still be correct if you recited the Tasbeeh of Ruku in Sajda and vice versa. There is no need for Sajda Sahw.

2) No, it will not be permissible to join the prayers. In Sunan at-Tirmidhi, Ibn ‘Abbas (may Allah be pleased with him) said;

عن ابن عباس : عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من جمع الصلاتين من غير عذر فقد أتى بابا من أبواب الكبائر (أخرجه الترمذي – 1/ 356)

The Prophet said: “Whosoever combines two prayers at a time without a valid reason then he has entered door of the doors of the Kaba’ir (grave sins).” (Jami’ Tirmidhi, 1/356)

In Musannaf Ibn Abi Shayba, it is narrated for ‘Umar and Abu Musa (may Allah be pleased with them both),

الجمع بين الصلاتين من غير عذر من الكبائر.

“Combining two prayers together without any valid reason is from the major sins (Kaba’ir).” (Musannaf Ibn Abi Shayba 2:459, al-Ta’liq al-sabih 2:124)

Hence, Imam Muhammad (may Allah be pleased with him) related:

قال محمد : بلغنا عن عمر بن الخطاب أنه كتب في الآفاق ينهاهم أن يجمعوا بين الصلاتين ويخبرهم أن الجمع بين الصلاتين في وقت واحد كبيرة من الكبائر . أخبرنا بذلك الثقات عن العلاء بن الحارث عن مكحول  (الموطأ – رواية محمد بن الحسن (1/ 307)

 “It has reached us that ‘Umar bin al-Khattab wrote to all the regions (means governors there) thereby forbidding them to combine two salahs and informing them that combining two salahs in the time of one is from the cardinal sins.”

Based on these narration, there is consensus that it is not permissible to combine prayers without a valid excuse.

Yes, what you could do is make Jam’ Suri. This means that you pray one prayer right at the end of its time, and the next prayer right at the beginning of its respective time. So it appears as if you are joining prayers, but in reality, you are praying each prayer in its correct time. This is what the Sahaba done whilst they were travelling, as narrated in the authentic Hadith books.

References

الجمع بين الصلاتين

 و على هذا الأصل قال أصحابنا : إنه لا يجوز الجمع بين فرضين في وقت أحدهما إلا بعرفة و المزدلفة فيجمع بين الظهر و العصر في وقت الظهر بعرفة و بين المغرب و العشاء في وقت العشاء بمزدلفة اتفق عليه رواة نسك رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه فعله و لا يجوز الجمع بعذر السفر و المطر

 و قال الشافعي : يجمع بين الظهر و العصر في وقت العصر و بين المغرب و العشاء في وقت العشاء بعذر السفر و المطر و احتج بما [ روى ابن عباس و ابن عمر رضي الله عنهم أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يجمع بعرفة

 بين الظهر و العصر و بمزدلفة بين المغرب و العشاء ] و لأنه يحتاج إلى ذلك في السفر كيلا ينقطع به السير و في المطر كي تكثر الجماعة إذ لو رجعوا إلى منازلهم لا يمكنهم الرجوع فيجوز الجمع بهذا كما يجوز الجمع بعرفة بين الظهر و العصر و بمزدلفة بين المغرب و العشاء

 و لنا : أن تأخير الصلاة عن وقتها من الكبائر فلا يباح بعذر السفر و المطر كسائر الكبائر و الدليل على أنه من الكبائر ما روي [ عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : من جمع بين صلاتين في وقت واحد فقد أتى بابا من الكبائر ]

 و عن عمر رضي عنه أنه قال : الجمع بين الصلاتين من الكبائر و لأن هذه الصلوات عرفت مؤقتة بأوقاتها بالدلائل المقطوع بها من الكتاب و السنة المتواترة و الإجماع فلا يجوز تغييرها عن أوقاتها بضرب من الاستدلال أو بخبر الواحد مع أن الاستدلال فاسد لأن السفر و المطر لا أثر لهما في إباحة تفويت الصلاة عن وقتها ألا ترى أنه لا يجوز الجمع بين الفجر و الظهر مع ما ذكرتم من العذر و الجمع بعرفة ما كان لتعذر

 الجمع بين الوقوف و الصلاة لأن الصلاة لا تضاد الوقوف بعرفة بل ثبت غير معقول المعنى بدليل الإجماع و التواتر عن النبي صلى الله عليه و سلم فصلح معارضا للدليل المقطوع به و كذا الجمع بمزدلفة غير معلول بالسير ألا ترى أنه لا يفيد إباحة الجمع بين الفجر و الظهر

 و ما روي من الحديث في خبر الآحاد فلا يقبل في معارضة الدليل المقطوع به مع أنه غريب ورد في حادثة تعم بها البلوى و مثله غير مقبول عندنا ثم هو مؤول و تأويله : [ أنه جمع بينهما فعلا لا وقتا بأن أخر الأولى منهما إلى آخر الوقت ثم أدى الأخرى في أول الوقت و لا واسطة بين الوقتين فوقعتا مجتمعتين فعلا كذا فعل ابن عمر رضي عنهما في سفر و قال : هكذا كان يفعل بنا رسول الله صلى الله عليه و سلم ] دل عليه ما روي [ عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه و سلم : جمع من غير مطر و لا سفر ]  (بدائع الصنائع – (1/ 327)