Ramadan Moon Conflict in Japan

24 May 2019 Ref-No#: 1774

AssalamuAlikum, could you please answer my question, i am living in japan, in japan ramadan moon was not sighted, but Japanese muslim follow Malaysia, if in Malaysia moon sighted then they announced tomorrow is first ramadan, my question is this is correct way? majority follow here Malaysia, in japan two Hilal committee, one Hilal committee follow Malaysia, second Hilal committee not follow Malaysia they emphasize to see moon and announced first Ramadan according to Moon, so whats the shariah law ? our nearest masjid follow also Malaysia. in that case what should i need to do? which one i need to follow? Looking foreward hearing from you Thanks 

Answer

Wa’alaykum as Salam wa rahmatullahi wa barakatuhu,

Since both Hong Kong and Malaysia are working on actual moon-sighting, there is scope for both views. However, once a person chooses the verdict that he will follow, Malaysia or Hong Kong, he needs to rigidly and strictly stick to that. He cannot change his view later on. Otherwise, that can easily lead to a person fasting for only 28 days, or fasting for 31 days, and that has been clearly prohibited.

We advise you to follow the decision of your local Masjid.

References

قوله ( ولا عبرة باختلاف المطالع ) فإذا رآه أهل بلدة ولم يره أهل بلدة أخرى وجب عليهم أن يصوموا برؤية أولئك إذا ثبت عندهم بطريق موجب ويلزم أهل المشرق برؤية أهل المغرب وقيل يعتبر فلا يلزمهم برؤية غيرهم إذا اختلف المطلع وهو الأشبه كذا في التبيين والأول ظاهر  الراوية وهو الأحوط كذا في فتح القدير وظاهر المذهب وعليه الفتوى كذا في الخلاصة (البحر الرائق  – 2/ 290)

قال : ( وإن لم يكن بالسماء علة لم تقبل إلا شهادة جمع يقع العلم بخبرهم ) وهو مفوض إلى رأي الإمام من غير تقدير هو الصحيح ، وهذا لأن المطالع متحدة والموانع مرتفعة والأبصار صحيحة والهمم في الرؤية متقاربة ، فلا يجوز أن يختص بالرؤية البعض القليل . وروى الحسن عن أبي حنيفة أنه يكتفي بشهادة الاثنين كما في سائر الحقوق ، ولو جاء رجل من خارج المصر وشهد به تقبل ، وكذا إذا كان على مكان مرتفع من البلد كالمنارة ونحوها ، لأن الرؤية تختلف باختلاف صفاء الهواء وكدورته ، وباختلاف ارتفاع المكان وهبوطه ، ولما تقدم من حديث الأعرابي . قال : ( فإذا ثبت في بلد لزم جميع الناس ولا اعتبار باختلاف المطالع ) هكذا ذكره قاضيخان . قال : وهو ظاهر الرواية ، ونقله عن شمس الأئمة السرخسي ؛ وقيل يختلف باختلاف المطالع . وذكر في الفتاوى الحسامية : إذا صام أهل مصر ثلاثين يوما برؤية ، وأهل مصر آخر تسعة وعشرين يوما برؤية فعليهم قضاء يوم ، إن كان بين المصرين قرب بحيث تتحد المطالع ، وإن كانت بعيدة بحيث تختلف لا يلزم أحد المصرين حكم الآخر . (الاختيار لتعليل المختار-  1/ 138)