Property distribution as a gift to child and grandchild

08 Nov 2018 Ref-No#: 1176

As Salamu Alaikum, My father has two children. (a). me (daughter) and (b). Son (my brother).I am married with 3 children (2 daughters-10 years and 3 years, 1 son-6 year). My brother is just married for 6 months no children yet. My father has many property and cash. He wants to give some property and cash as an inheritance to me and my children. But It is not possible according to Shariah. Can he give it to my kids and me as a gift during his lifetime or after his death? He didn’t mention any gift like this about the child of my brother as he has no child and automatically he will be the inheritance of his property. Will it be a discriminant between me and my brother?

Answer

Wa’alaykum as Salam wa rahmatullahi wa barakatuhu,

When one distributes his assets amongst his children during his life, it will be considered as a gift.

It is Mustahab (preferable) for one maintain equality when gifting amongst his children. However, if a father gives one child and does not give the other, there will be no sin, and the transfer of owership will take place.

After his demise, your father loses ownership of his wealth, and hence he cannot give a gift posted date to then. Whatever assets that he leaves will be distributed amongst the heirs in accordance to the laws of Inheritance and Succession of Shariah.

References

قال : فإن خص بعضهم لمعنى يقتضي تخصيصه مثل اختصاصه بحاجة أو زمانه أو عمى أو كثرة عالة أو اشتغاله بالعلم أو نحوه من الفضائل أو صرف عطيته عن بعض ولده لفسقه أو بدعته أو غير ذلك فقد روي عن أحمد ما يدل على جوازه ويدل ظاهر لفظه المنع من التفضيل على كل حال والأول أولى. (التعليق الممجد بشرح موطأ محمد لمحمد عبد الحي اللكنوي – 20 / 4)

[1]  ولو وهب رجل شيئا لأولاده فى الصحة واراد تفضيل البعض على البعض……عن ابى حنيفة رحمه الله تعالى أنه لا بأس به اذا كان التفضيل لزيادة فضل له فى الدين وان كانا سواء يكره وروى المعلى عن أبي يوسف رحمه الله تعالى أنه لا بأس به إذا لم يقصد به الإضرار، وإن قصد به الإضرار سوى بينهم يعطي الابنة مثل ما يعطي للابن وعليه الفتوى هكذا في فتاوى قاضي خان وهو المختار، كذا في الظهيرية..  الفتاوى الهندية 4/ 391 رشيدية

وفي الخانية ولو وهب شيئا لأولاده في الصحة، وأراد تفضيل البعض على البعض روي عن أبي حنيفة لا بأس به إذا كان التفضيل لزيادة فضل في الدين وإن كانوا سواء يكره وروى المعلى عن أبي يوسف أنه لا بأس به إذا لم يقصد الإضرار وإلا سوى بينهم وعليه الفتوى.. (رد المحتار – 4/444)

وذهب الجمهور إلى أن التسوية مستحبة فإن فضل بعضا صح وكره واستحبت المبادرة إلى التسوية أو الرجوع فحملوا الأمر على الندب والنهي على التنزيه.. (فتح الباري – 5/214)