Muslim girl receiving a massage from a non-Muslim male physiotherapist

26 Jan 2019 Ref-No#: 1326

26, Arab and engaged. My job is assistance to an elderly woman, I live with her in a small rural town (around 3.000 inhabitants) in Europe. My health problem is back pain due to scoliosis. The only available physiotherapist here is a man in his 30’s, although he seems very professional and has a partner and a son. The massage involves even lower back, shirtless. It would be done at the elderly woman house, a couple times a week. Is this permitted?

Having a female physiotherapist would be too expensive (she should came from another town just for me), and however she won’t be Muslim.

About having someone with us during the therapy:
My fiance lives very far away. My mother doesn’t drive. My male relatives should leave work earlier and do 2 hours of driving, considering the return, for a 40 minutes massage. The woman I live with is very old, not incapable at a mental level but barely walk, and she’s christian. I could do the massage with her in the room.

The therapy will start next week if I agree.

My family needs money, living in Europe is expensive and I want to work until marriage to support them.

Answer

Wa’alaykum as Salam wa rahmatullahi wa barakatuhu,

In light of all the conditions which you have explained, it will be permissible for you to do treatment by this male doctor, whilst the elderly female is in the room. You should ensure that only that portion which needs to be open is unveiled. The rest of your body should be covered.

References

ويجوز للطبيب ان ينظر الى موضع منها للضرورة و تستر ما سواه او يغض بصره ما استطاع كنظر الخافضة و الختان…

والنظر الى العورة حرام الا عند الضرورة، فمن ذلك الاحتفان، ونظر القابلة. (مختارات النوازل  -ص 370)

(وشرائها ومداواتها ينظر) الطبيب (إلى موضع مرضها بقدر الضرورة) إذ الضرورات تتقدر بقدرها وكذا نظر قابلة وختان

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار – 6/ 370)

وكذا إذا كان بها جرح أو قرح في موضع لا يحل للرجال النظر إليه فلا بأس أن تداويها إذا علمت المداواة فإن لم تعلم تتعلم ثم تداويها فإن لم توجد امرأة تعلم المداواة ولا امرأة تتعلم وخيف عليها الهلاك أو بلاء أو وجع لا تحتمله يداويها الرجل لكن لا يكشف منها إلا موضع الجرح ويغض بصره ما استطاع لأن الحرمات الشرعية جاز أن يسقط اعتبارها شرعا لمكان الضرورة كحرمة الميتة وشرب الخمر حالة المخمصة والإكراه لكن الثابت بالضرورة لا يعدو موضع الضرورة لأن علة ثبوتها الضرورة والحكم لا يزيد على قدر العلة هذا الذي ذكرنا حكم النظر والمس (بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع 5/ 124)

ويجوز للطبيب ان ينظر الى موضع المرض منها (الفقه النافع – 896)

ويجوز للطبيب ان ينظر الي موضع المرض منها. لما ذكرنا من الضرورة. وقد قيل: ينبغي أي يعلم امرءة دواء ذلك المرض، فان لم يقدر ستروا كل شيء الا موضع المرض، وينظر الرجل اليه، ويغض بصره عما سواه ما امكن. (خلاصة الدلاءل في تنقيح المساءل  – 2/399)