kufaar Eid

08 Jun 2019 Ref-No#: 1895

As salamu alaykum respected Mufti, can you give a rulling about the shariyyah about of these two following narrations and some comment of our past and contemporary ulama from the four madhahib ,jazakallah khayran

1. اجتنبوا أعداء الله في عيدهم

“Refrain from [celebrating with] the enemies of Allah on their festive days.”

Imam Bukhari (rahimahullah) has recorded this narration as the statement of Sayyiduna ‘Umar (radiyallahu ‘anhu) in his At Tarikhul Kabir. Imam Bayhaqi (rahimahullah) has also recorded this. (At Tarikhul Kabir, vol. 4 pg. 12, As Sunanul Kubra, vol. 9 pg. 234)

Imam Bayhaqi (rahimahullah) has recorded a longer version of this narration in Shu’abul Iman. Sayyiduna ‘Umar ibnul Khattab (radiyallahu ‘anhu) said:

“Refrain from [celebrating with] the enemies of Allah, the Jews and Christians when they gather for their festive days, for certainly the wrath [of Allah] descends upon them and I fear that it befall you as well. You do not know their internal condition and you may adopt their character.” (Shu’abul Iman: 8940).

2. Whoever builds [a home] in the land of the foreigners [that is, the non-Muslims] and observes their Nayruz [Persian New Year] and Mahrajan [a Persian festival celebrated on the equinox] and imitates them till he dies in that state, he shall be resurrected with them.

Imam Bayhaqi (rahimahullah) has recorded this narration as the statement of Sayyiduna ‘Abdullah ibn ‘Amr (radiyallahu ‘anhu) with two chains. (As Sunanul Kubra, vol. 9 pg. 234)

Muhaddith Zafar Ahmad ‘Uthmani (rahimahullah) states that this narration has been reported through several chains, some authentic (sahih) and others sound (hasan). (i’laus Sunan, vol. 12 pg. 704)

https://hadithanswers.com/umars-radiyallahu-anhu-warning-against-observing-non-muslim-festivities/

Answer

Wa’alaykum as Salam wa rahmatullahi wa barakatuhu,

We cross-checked and confirm that the references that you provided are correct.

All four Madhahib are unanimous that it is not permissible to:

  1. Imitate disbelievers,
  2. Celebrate their festivals with them,
  3. To purchase or gift anything to disbelievers during their festivals. If a person intends to honour the day by the purchase or gift, he will lose his Iman,
  4. Enter the places of worship of the disbelievers.

These have been confirmed by all the contemporary scholars who contributed to the Al-Mawsooha al-Kuwaitiyyah.

References

ثانيا – التشبه بالكفار في أعيادهم :

لا يجوز التشبه بالكفار في أعيادهم ، لما ورد في الحديث من تشبه بقوم فهو منهم ، ومعنى ذلك تنفير المسلمين عن موافقة الكفار في كل ما اختصوا به . قال الله تعالى : { ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو الهدى ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذي جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولا نصير }  وروى البيهقي عن عمر رضي الله عنه أنه قال : لا تعلموا رطانة الأعاجم ، ولا تدخلوا على المشركين في كنائسهم يوم عيدهم ، فإن السخطة تنزل عليهم .

وروي عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه قال : من مر ببلاد الأعاجم فصنع نيروزهم ومهرجانهم وتشبه بهم حتى يموت وهو كذلك ، حشر معهم يوم القيامة.

ولأن الأعياد من جملة الشرع والمناهج والمناسك التي قال الله سبحانه وتعالى : { لكل أمة جعلنا منسكا هم ناسكوه }  كالقبلة والصلاة ، والصيام فلا فرق بين مشاركتهم في العيد وبين مشاركتهم في سائر المباهج ، فإن الموافقة في جميع العيد موافقة في الكفر ، والموافقة في بعض فروعه موافقة في بعض شعب الكفر ، بل الأعياد من أخص ما تتميز به الشرائع ومن أظهر ما لها من الشعائر ، فالموافقة فيها موافقة في أخص شرائع الكفر وأظهر شعائره .

قال قاضي خان : رجل اشترى يوم النيروز شيئا لم يشتره في غير ذلك اليوم : إن أراد به تعظيم ذلك اليوم كما يعظمه الكفرة يكون كفرا ، وإن فعل ذلك لأجل السرف والتنعم لا لتعظيم اليوم لا يكون كفرا . وإن أهدى يوم النيروز إلى إنسان شيئا ولم يرد به تعظيم اليوم ، إنما فعل ذلك على عادة الناس لا يكون كفرا .

وينبغي أن لا يفعل في هذا اليوم ما لا يفعله قبل ذلك اليوم ولا بعده ، وأن يحترز عن التشبه بالكفرة .

وكره ابن القاسم ( من المالكية ) للمسلم أن يهدي إلى النصراني في عيده مكافأة ، ورآه من تعظيم عيده وعونا له على كفره . وكما لا يجوز التشبه بالكفار في الأعياد لا يعان المسلم المتشبه بهم في ذلك بل ينهى عن ذلك ، فمن صنع دعوة مخالفة للعادة في أعيادهم لم تجب دعوته ، ومن أهدى من المسلمين هدية في هذه الأعياد ، مخالفة للعادة في سائر الأوقات غير هذا العيد لم تقبل هديته ، خصوصا إن كانت الهدية مما يستعان بها على التشبه بهم ، مثل إهداء الشمع ونحوه في عيد الميلاد هذا وتجب عقوبة من يتشبه بالكفار في أعيادهم .

وأما ما يبيعه الكفار في الأسواق في أعيادهم فلا بأس بحضوره ، نص عليه أحمد في رواية مهنا . وقال : إنما يمنعون أن يدخلوا عليهم بيعهم وكنائسهم ، فأما ما يباع في الأسواق من المأكل فلا ، وإن قصد إلى توفير ذلك وتحسينه لأجلهم (الموسوعة الفقهية الكويتية – 12/ 7)

ويكره دخول كنائسهم يوم نيروزهم ومهرجانهم . قال عمر رضي الله عنه : لا تدخلوا على المشركين في كنائسهم يوم عيدهم ، فإن السخطة تنزل عليهم (المرجع السابق – 20/ 246)