Is Namaz valid if onion smell remain in hairs

13 Sep 2019 Ref-No#: 2198

Assalamualaikum Mufti Saheb,.

According to Science, applying onion juice on scalp helps in curing dandruff and hairfall.

As Prophet Muhammad Sallallahu Alaihiwassallam has said, Don’t enter mosque after eating raw onion.

Hence I have doubt, can I apply onion juice on my hair and wash my hair. Still if onion smell remains in my hair, Is my Namaz, Dhikr, Durood, Quran recitation accepted by Allah?

I am very much worried about my Ibadath. Please reply can a Muslim apply onion juice on scalp and wash it away and Do Namaz?

Answer

Wa’alaykum as Salam wa rahmatullahi wa barakatuhu,

In Sahih Muslim, there is an entire chapter with several narrations which mention the prohibition of consuming something with an odour, and then coming for prayers. The primary reason for the prohibition is that the repugnant stench will inconvenience others in the Masjid, as well as the angels. If we were to meet someone of importance, we would ensure that we do not have any foul smell. Similarly, Salah is a direct meeting with Allah, and we should not have any bad odour when praying.

The best is to apply this juice on your scalp after Isha. By Fajr, the smell would have diminished. However, if there is still bad smell, you may apply ‘Itr (perfume, scent) which will overpower the stench.

Nevertheless, in spite of it being abominable, if you pray with the smell of the onion juice, the prayer will be valid.

References

( 17 باب نهي من أكل ثوما أو بصلا أو كراثا أو نحوهما )

 561 حدثنا محمد بن المثنى وزهير بن حرب قالا حدثنا يحيى وهو القطان عن عبيد الله قال أخبرني نافع عن بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في غزوة خيبر * من أكل من هذه الشجرة يعني الثوم فلا يأتين المساجد قال زهير في غزوة ولم يذكر خيبر

561 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا بن نمير ح قال وحدثنا محمد بن عبد الله بن نمير واللفظ له حدثنا أبي قال حدثنا عبيد الله عن نافع عن بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال * من أكل من هذه البقلة فلا يقربن مساجدنا حتى يذهب ريحها يعني الثوم

# 562 وحدثني زهير بن حرب حدثنا إسماعيل يعني بن علية عن عبد العزيز وهو بن صهيب قال سئل أنس عن الثوم فقال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم * من أكل من هذه الشجرة فلا يقربنا ولا يصلي معنا

 563 وحدثني محمد بن رافع وعبد بن حميد قال عبد أخبرنا وقال بن رافع حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن بن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم * من أكل من هذه الشجرة فلا يقربن مسجدنا ولا يؤذينا بريح الثوم

 564 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا كثير بن هشام عن هشام الدستوائي عن أبي الزبير عن جابر قال * نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكل البصل والكراث فغلبتنا الحاجة فأكلنا منها فقال من أكل من هذه الشجرة المنتنة فلا يقربن مسجدنا فإن الملائكة تأذى مما يتأذى منه الإنس

 564 وحدثني أبو الطاهر وحرملة قالا أخبرنا بن وهب أخبرني يونس عن بن شهاب قال حدثني عطاء بن أبي رباح أن جابر بن عبد الله قال وفي رواية حرملة وزعم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال * من أكل ثوما أو بصلا فليعتزلنا أو ليعتزل مسجدنا وليقعد في بيته وإنه أتي بقدر فيه خضرات من بقول فوجد لها ريحا فسأل فأخبر بما فيها من البقول فقال قربوها إلى بعض أصحابه فلما رآه كره أكلها قال كل فإني أناجي من لا تناجي

564 وحدثني محمد بن حاتم حدثنا يحيى بن سعيد عن بن جريج قال أخبرني عطاء عن جابر بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال * من أكل من هذه البقلة الثوم وقال مرة من أكل البصل والثوم والكراث فلا يقربن مسجدنا فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم

564 وحدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا محمد بن بكر ح قال وحدثني محمد بن رافع حدثنا عبد الرزاق قالا جميعا أخبرنا بن جريج * بهذا الإسناد من أكل من هذه الشجرة يريد الثوم فلا يغشنا في مسجدنا ولم يذكر البصل والكراث

 565 وحدثني عمرو الناقد حدثنا إسماعيل بن علية عن الجريري عن أبي نضرة عن أبي سعيد قال لم نعد أن فتحت خيبر فوقعنا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم * في تلك البقلة الثوم والناس جياع فأكلنا منها أكلا شديدا ثم رحنا إلى المسجد فوجد رسول الله صلى الله عليه وسلم الريح فقال من أكل من هذه الشجرة الخبيثة شيئا فلا يقربنا في المسجد فقال الناس حرمت حرمت فبلغ ذاك النبي صلى الله عليه وسلم فقال أيها الناس إنه ليس بي تحريم ما أحل الله لي ولكنها شجرة أكره ريحها

 566 حدثنا هارون بن سعيد الأيلي وأحمد بن عيسى قالا حدثنا بن وهب أخبرني عمرو عن بكير بن الأشج عن بن خباب عن أبي سعيد الخدري * أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر على زراعة بصل هو وأصحابه فنزل ناس منهم فأكلوا منه ولم يأكل آخرون فرحنا إليه فدعا الذين لم يأكلوا البصل وأخر الآخرين حتى ذهب ريحها (صحيح مسلم – 1/ 393)

قوله ( وأكل نحو ثوم ) أي كبصل ونحوه مما له رائحة كريهة للحديث الصحيح في النهي عن قربان آكل الثوم والبصل المسجد

 قال الإمام العيني في شرحه على صحيح البخاري قلت علة النهي أذى الملائكة وأذى المسلمين ولا يختص بمسجده عليه الصلاة والسلام بل الكل سواء لرواية مساجدنا بالجمع خلافا لمن شذ ويلحق بما نص عليه في الحديث كل ما له رائحة كريهة مأكولا أو غيره وإنما خص الثوم هنا بالذكر وفي غيره أيضا بالبطل والكراث لكثرة أكلهم لها وكذلك ألحق بعضهم بذلك من بفيه بخر أو به جرح له رائحة وكذلك القصاب والسماك والمجذوم والأبرص أولى بالإلحاق

 وقال سحنون لا أرى الجمعة عليهما

 واحتج بالحديث وألحق بالحديث كل من آذى الناس بلسانه وبه أفتى ابن عمر وهو أصل في نفي كل من يتأذى به

 ولا يبعد أن يعذر المعذور بأكل ما له ريح كريهة لما في صحيح ابن حبان عن المغيرة بن شعبة قال أنتهيت إلى رسول الله فوجد مني ريح الثوم فقال من أكل الثوم فأخذت يده فأدخلتها فوجد صدري معصوبا فقال إن لك عذرا وفي رواية الطبراني في الأوسط شتكيت صدري فأكلته وفيه فلم يعنفه وقوله وليقعد في بيته صريح في أن أكل هذه الأشياء عذر في التخلف عن الجماعة

 وأيضا هنا علتان أذى المسلمين وأذى الملائكة فبالنظر إلى الأولى يعذر في ترك الجماعة وحضور المسجد وبالنظر إلى الثانية يعذر في ترك حضور المسجد ولو كان وحده ا هـ ملخصا

 أقول كونه يعذر بذلك ينبغي تقييده بما إذا أكل ذلك بعذر أو أكل ناسيا قرب دخول وقت الصلاة (رد المحتار – 1/ 661)