Khalwat e saheeha or fasida

30 Oct 2018 Ref-No#: 1142

I divorced my wife before consummation.
We met once when my wife was attending her friends wedding.. we met for around 30 minutes in my car parked at a roadside wedding banquet parking. We hugged and kiss once and had no intention of intercourse..the place where our car was parked was not a safe place to do more than a kiss or a hug as there were many cars parked nearby and people moving in and out .further more there was a huge residential apartments on our head.
After having a normal talk of about 30 minutes my wife returned to the wedding.
I just want to know whether the situation is khalwat e saheeha or fasida?
Me and my x are willing to reconcile.
So in this case can we remarry with new nikah and meher or not?
Much help needed
Jazak Allah

Answer

Wa’alaykum as Salam wa rahmatullahi wa barakatuhu,

Since others could easily enter upon you and there were apartments overlooking you, the meeting with your wife will be Faasidah (incomplete). It does not matter that you hugged and kissed. Thus, you may reconcile by merely making a new Nikah.

References

إذا خلا بامرأته في البيت القصوى إن كانت الأبواب مفتوحة من  أراد أنيدخل عليهما يدخل من غير استئذان لا تصح الخلوة وكذا لو خلا بها في بيت من دار وللبيت باب مفتوح فيالدار إذا أراد أن يدخل عليهما غيرهما من المحارم أو الأجانب يدخل لاتصح الخلوة (فتاوى قاضيخان – 1 / 196)

والمكان الذي تصح فيه الخلوة أن يكونا آمنين من اطلاع الغير   عليهمابغير إذنهما كالدار والبيت كذا في شرح الجامع الصغير لقاضي خان ولا تصح الخلوة في الصحراء ليس بقربهماأحد إذا لم يأمنا مرور إنسان وكذا لو خلا على سطح ليس على جوانبهستر أو كان الستر رقيقا أو قصيرا بحيث لو قام إنسان يقع بصره عليهمالا تصح الخلوة إذا خافا هجوم الغير فإن أمنا صحت الخلوة، كذا في الظهيرية (الفتاوى الهندية – 1 / 305)

قوله كمرض لأحدهما يمنع الوطء) أي أو يلحقه به ضرر. قال الزيلعي:وقيل هذا التفصيل في مرضها، وأما مرضه)

فمانع مطلقا لأنه لا يعرى عن تكسر وفتور عادة وهو الصحيح اهـ ومثلهفي الفتح والبحر والنهر
قلت: إن كان التكسر والفتور منه مانعا من الوطء أو مضرا له كان مثلالمرأة في اشتراط المنع أو الضرر وإلا فهو كالصحيح (رد المحتار –  3 / 114)

وإن لم يجامعها بل خلاها بها خلوة صحيحة فطلقها بعد الخلوة الصحيحة يقع الطلاق البائن، سواء بلفظ صريح أو بكناية، وتجب عليها العدة ولا يجوزللزوج أن يراجعها، ولا للمرأة أن تنكح رجلا آخر قبل مضي العدة، ويجوز أن تنكح الزوج الذي طلقها – إن لم يطلقها ثلاثا- في العدة كما يجوز بعد انقضاء العدة.     (المختصر في الفقه الحنفي : ص303)

Tags: