Given right to woman

29 Sep 2018 Ref-No#: 1040

Assalamu alaikum
I have a severe question about marriage and seeking enlightenment. My husband and i are very distraught. At the time of our marriage he destinctively gave me a right to divorce. We don’t live in same country yet as a result of lack of resources, but visit each other frequently. Not long ago we had an argument where he completely lost his senses, people that saw him said it was like he wasn’t there, completely out of his mind. Along this argument, he divorced me 3 times at once (to his memory, i only remember one). He has needed medication to come to his senses before, administered in a hospital.
Later on, when he came to himself, he was sorry and took me back, saying he will never say anything to harm our marriage again.
My question is, is our marriage still valid or not? Thank you for your answer.

Answer

Wa’alaykum as Salam wa rahamatullahi wa barakatuhu,

Even though your husband gave you the right to divorce, he will still maintain the authority to issue a divorce.

As for the divorces issued when he lost his mind, your husband will have to state under oath whether he had control over himself or not, and whether he can remember that he issued the divorces. If he did have control and he can remember issuing the divorces, then all three divorces will be valid and binding. Your Iddah has commenced from the time he uttered those words.

However, if he did not have control over what himself and he cannot remember what he said, then no divorce will fall.

Your husband should fear Allah, and know that even if speaks a lie, Allah knows the truth. Thus, he should be honest.

References

طلاق الصبي غير واقع، وكذلك طلاق المجنون والمعتوه، وقيل في الحد الفاصل بين المعتوه والمجنون والعاقل أن العاقل من يستقيم كلامه وأفعاله فيكون هذا غالباً، وذلك غالباً فيكون سواء، قيل أيضاً: المجنون من يفعل هذه الأفعال لا عن قصد والعاقل يفعل ما يفعله المجانين في الأحايين لكن لا عن قصد يعني يفعل على ظن الصلاح، والمعتوه من يفعل ما يفعله المجانين في الأحايين لكن عن قصد يعني يقصد فعله مع ظهور وجه الفساد (المحيط البرهاني – 3/ 411)

قوله ( لا طلاق الصبي والمجنون ) تصريح بما فهم سابقا للحديث كل طلاق جائز إلا طلاق الصبي والمجنون  والمراد بالجواز النفاذ كذا في فتح القدير  (البحر الرائق – 3/ 268)

ولا يقع طلاق الصبي وإن كان يعقل والمجنون والنائم والمبرسم والمغمى عليه والمدهوش هكذا في فتح القدير وكذلك المعتوه لا يقع طلاقه أيضا وهذا إذا كان في حالة العته أما في حالة الإفاقة فالصحيح أنه واقع هكذا في الجوهرة النيرة  (الفتاوى الهندية – 1/ 353)

 والذي يظهر لي أن كلا من المدهوش والغضبان لا يلزم فيه أن يكون بحيث لا يعلم ما يقول بل يكتفى فيه بغلبة الهذيان واختلاط الجد بالهزل كما هو المفتى به في السكران على ما مر ولا ينافيه تعريف الدهش بذهاب العقل فإن الجنون فنون ولذا فسره في البحر باختلال العقل وأدخل فيه العته والبرسام والإغماء والدهش ويؤيد ما قلنا بعضهم العاقل من يستقيم كلامه وأفعاله إلا نادرا والمجنون ضده

 وأيضا فإن بعض المجانين يعرف ما يقول ويريده ويذكر ما يشهد الجاهل به بأن عاقل ثم يظهر منه في مجلسه ما ينافيه فإذا كان المجنون حقيقة قد يعرف ما يقول ويقصده فغيره بالأولى فالذي ينبغي التعويل عليه في المدهوش ونحوه إناطة الحكم بغلبة الخلل في أقواله وأفعاله الخارجة عن عادته وكذا يقال فيمن اختل عقله لكبر أو لمرض أو لمصيبة فاجأته فما دام في حال غلبة الخلل في الأقوال والأفعال لا تعتبر أقواله وإن كان يعلمها ويريدها لأن هذه المعرفة والإرادة غير معتبرة لعدم حصولها عن إدراك صحيح كما لا تعتبر من الصبي العاقل (رد المحتار – 3/ 244)

Tags: