Commission

29 Apr 2019 Ref-No#: 1590

I am a real estate broker, who helps sellers find buyers and buyers to find sellers, and get a commission (from buyer or seller money) for this work.

Suppose the buyer I found deals with usury (Riba).

Is it permissible in Islam to receive this money (commission)?

Suppose the seller you found deals with usury (Riba).

Is it permissible in Islam to receive this money (commission)?

Suppose the seller and buyer have found deals with usury (Riba).

Is it permissible in Islam to receive this money (commission)?

Please reply as fast as possible! REALLY URGENT

THANK YOU SO MUCH!!!

Answer

Wa’alaykum as Salam wa rahmatullahi wa barakatuhu,

The commission which you get from the buyer or seller in both scenarios will be permissible. You are receiving a share for linking a potential buyer who is interested in property with a potential seller . You are not responsible for the source of payment from which they pay you. Your commission is in exchange of your work, and has nothing to do with their Haram.

References

ولو استأجر الذمي مسلماً ليبني له بيعة أو كنيسة جاز، ويطيب له الأجر. (المحيط البرهاني في الفقه النعماني – 7/ 482)

قال: ومن حمل لذمي خمرا، فإنه يطيب له الأجر عند أبي حنيفة – رَحِمَهُ اللَّهُ -، وقال أبو يوسف ومحمد -رحمهما الله-: يكره له ذلك، لأنه إعانة على

المعصية، وقد صح أن النبي – عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ -: {لعن في الخمر عشرا: حاملها، والمحمول إليه}….

وله: أن المعصية في شربها وهو فعل فاعل مختار، وليس الشرب من ضرورات الحمل ولا يقصد به. والحديث محمول على الحمل المقرون بقصد المعصية(البناية شرح الهداية – 12/ 222)

وعلى هذا الخلاف إذا آجر بيتا ليتخذه بيت نار أو بيعة أو كنيسة في السواد . لهما أنه أعانه على المعصية ، وله أن العقد ورد على منفعة البيت حتى وجبت الأجرة بالتسليم وليس بمعصية ، والمعصية فعل المستأجر وهو مختار في ذلك. (الاختيار لتعليل المختار – 4/ 173)