Celebrating the 27th of Rajab

27 Feb 2018 Ref-No#: 423

A person in our community says that it is an innovation to celebrate the 27 of Rajab. He goes on to say that meraaj and israa did not even take place on this night. Please clarify?

Answer

Wa’alaykum as Salam wa rahmatullahi wa barakatuhu,

Undoubtedly, the actual night on which Nabi (sallallahu alaihi wasallam) was taken on Mi’raj, was indeed a great night. The grandeur and significance of the night in which Allah honoured Rasulullah (sallallahu alaihi wasallam) by calling him up to the seven heavens for a personal meeting is beyond expression. Allah Himself makes mention of this momentous occasion in the noble Quraan by saying:

سبحانَ الَّذِي أَسْرَى بعبدِهِ ليْلاً مِنَ الْمسْجدِ الحرَامِ إِلَى الْمسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي باركْنا حَولَه لنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ

“Exalted is He who took His Servant by night from al-Masjid al-Haram to al-Masjid al- Aqsa, whose surroundings We have blessed, to show him of Our signs. Indeed, He is the Hearing, the Seeing.” (Al-Israa, 1)

However, the exact date on which that great journey took place is not known. Many scholars differ on the exact date of Mi’raj. Allamah Ibn Hajar (may Allah be pleased with him) has quoted more than ten different dates which the Scholars have regarded as the possible date of Mi’raj. Here are a few examples on the differences:

Allamah Nawawi (may Allah be pleased with him) stated in his book Ar Rawdah that Mi’raj was in Rajab.

Ibraahim al-Harbi said it was in Rabi al-Aakhir. This was also the view of Ibn al-Munir (may Allah be pleased with them)

Some have mentioned that it took place in Shawwal, and others have also said that it was in Ramadhan.(Fath al-Baari, 7/ 203)

Qays bin Abbaad (may Allah be pleased with him) was of the opinion that it took place on the 10th of Rajab.

Due to these differences, we find many scholars clearly negating the fact that the Mi’raj took place on the 27th of Rajab, as can be seen in the texts below.

This itself clearly indicates that the Sahaba (may Allah be pleased with them all) did not celebrate this occasion. It is inconceivable that such a difference of opinion could have occurred if prophet (sallallahu alayhi wa sallam) and his companions had celebrated the night of Mi’raj or observed its annual significance in any way whatsoever. Hence, to regard the 27th of Rajab as definitely being the night of Mi’raj is erroneous and further, to celebrate the night is also incorrect and an innovation.

وقد اختلف في وقت المعراج فقيل كان قبل المبعث وهو شاذ إلا إن حمل على أنه وقع حينئذ في المنام كما تقدم وذهب الأكثر إلى أنه كان بعد المبعث ثم اختلفوا فقيل قبل الهجرة بسنة قاله بن سعد وغيره وبه جزم النووي وبالغ بن حزم فنقل الإجماع فيه وهو مردود فإن في ذلك اختلافا كثيرا يزيد على عشرة أقوال منها ما حكاه بن الجوزي أنه كان قبلها بثمانية أشهر وقيل بستة أشهر وحكى هذا الثاني أبو الربيع بن سالم وحكى بن حزم مقتضى الذي قبله لأنه قال كان في رجب سنة اثنتي عشرة من النبوة وقيل بأحد عشر شهرا جزم به إبراهيم الحربي حيث قال كان في ربيع الآخر قبل الهجرة بسنة ورجحه إبن المنير في شرح السيرة لابن عبد البر وقيل قبل الهجرة بسنة وشهرين حكاه بن عبد البر وقيل قبلها بسنة وثلاثة أشهر حكاه بن فارس وقيل بسنة وخمسة أشهر قاله السدي وأخرجه من طريقه الطبري والبيهقي فعلى هذا كان في شوال أو في رمضان على إلغاء الكسرين منه ومن ربيع الأول وبه جزم الواقدي وعلى ظاهره ينطبق ما ذكره بن قتيبة وحكاه بن عبد البر أنه كان قبلها بثمانية عشر شهرا وعند بن سعد عن بن أبي سبرة أنه كان في رمضان قبل الهجرة بثمانية عشر شهرا وقيل كان في رجب حكاه بن عبد البر وجزم به النووي في الروضة وقيل قبل الهجرة بثلاث سنين حكاه بن الأثير وحكى عياض وتبعه القرطبي والنووي عن الزهري أنه كان قبل الهجرة بخمس سنين ورجحه عياض ومن تبعه واحتج بأنه لا خلاف أن خديجة صلت معه بعد فرض الصلاة ولا خلاف أنها توفيت قبل الهجرة إما بثلاث أو نحوها وإما بخمس ولا خلاف أن فرض الصلاة كان ليلة الإسراء قلت في جميع ما نفاه من الخلاف نظر أما أولا فإن العسكري حكى أنها ماتت قبل الهجرة بسبع سنين وقيل بأربع وعن بن الأعرابي أنها ماتت عام الهجرة (فتح الباري لابن حجر (7/ 203)وذكر بعض القصاص أن الإسراء كان في رجب، وذلك عند أهل التعديل والتجريح عين الكذب. (أداء ما وجب من بيان وضع الوضاعين في رجب (ص110)

وقد ذكر بعضهم أن المعراج والإسراء كان فيه، ولم يثبت ذلك (حكم صوم رجب وشعبان (ص 34)

وقد أورد حديثا لا يصح سنده، ذكرناه في فضائل شهر رجب: (( أن الاسراء كان ليلة السابع والعشرين من رجب )) والله أعلم، ومن الناس من يزعم أن الاسراء كان أول ليلة جمعة من شهر رجب، وهى ليلة الرغائب التي أحدثت فيها الصلاة المشهورة، ولا أصل لذلك.اهـ (البداية والنهاية (3/108)

وروي بإسناد لا يصح عن القاسم بن محمد: (( أن الإسراء بالنبي صلى الله عليه وسلم كان في سابع وعشرين من رجب )) وأنكر ذلك إبراهيم الحربي وغيره.اهـ (لطائف المعارف (ص177)

Tags: