Cats as pets

27 Feb 2018 Ref-No#: 425

Asalaam u alaikum wa rahma tullahi wa barakaatu

I’ve recently found a stray cat who I’ve decided to keep. The cat comes into the house but spends a great deal of time outside too. She comes inside with muddy paws sometimes and she is often sandy.

I have learnt that cats are paak animals, so is it okay if she sits on my musallah while I pray salaah or is it napaak?

I’ve also read that Hazrat Abu Hurairah Rahmatullah alayh drank from the same cup as a stray cat, is this allowed?

Is it permissable to feed her cat food that is probably not halaal. She refuses to eat cooked meat unless the cat food is mixed in it.

Shukran wa ahsan uljazaa

Answer

Wa’alaykum as Salam wa rahmatullahi wa barakatuhu,

Yes, it will be fine if the cat sits on your musallah. The cat will be regarded as pure (paak).

According to Hanafies, it is makruh tanzihi to drink the leftovers of a cat, unless you are 100 percent sure that the cat did not eat any filth or anything that is haraam.

Any item that is Haraam for a Muslim’s consumption cannot be given to a kaafir and nor to any animal.

و” الثاني “طاهر مطهر مكروه” استعماله تنزيها على الأصح “وهو ما شرب منه” حيوان مثل “الهرة” الأهلية (مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 14)(قوله مكروه) لجواز كونها أكلت نجاسة قبيل شربها.
وأفاد في الفتح أنه لو احتمل تطهيرها فمها زالت الكراهة حيث قال: ويحمل إصغاؤه – صلى الله عليه وسلم – الإناء للهرة على زوال ذلك التوهم، بأن كانت في مرأى منه في زمان يمكن فيه غسلها فمها بلعابها. وأما على قول محمد فيمكن بمشاهدة شربها من ماء كثير أو مشاهدة قدومها عن غيبة يجوز معها ذلك، فيعارض هذا التجويز بتجويز أكلها نجسا قبيل شربها فيسقط فتبقى الطهارة دون كراهة؛ لأن الكراهة ما جاءت إلا من ذلك التجويز وقد سقط، وعلى هذا لا ينبغي إطلاق كراهة أكل فضلها والصلاة إذا لحست عضوا قبل غسله كما أطلقه شمس الأئمة وغيره، بل يقيد بثبوت ذلك التوهم؛ أما لو كان زائلا بما قلنا فلا. اهـ وأقره في البحر وشرح المقدسي، وهو خلاف ما قدمناه عن المنية تأمل (قوله تنزيها) قيد به لئلا يتوهم التحريم.
مطلب. الكراهة حيث أطلقت فالمراد منها التحريم قال في البحر: واعلم أن المكروه إذا أطلق في كلامهم فالمراد منه التحريم إلا أن ينص على كراهة التنزيه، فقد قال المصنف في المصفى: لفظ الكراهة عند الإطلاق يراد بها التحريم. قال أبو يوسف: قلت لأبي حنيفة: إذا قلت في شيء أكرهه فما رأيك فيه؟ قال: التحريم. اهـ (قوله في الأصح) الخلاف إنما هو في سؤر الهرة. (الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 224)ولا يسقي أباه الكافر خمرا، ولا يناوله القدح ويأخذ منه، (الفتاوى الهندية (5/ 341)

Tags: